الخميس، 3 فبراير، 2011



يا حبيبي لا تِفَكِّر يُومْ .. عَنْ عِيني تروح
دامْ طعناتِكْ تِجيني ,, ومِنْ غلاكْ ... ألِمَّهَا
إيه طيِّبْ .. إيه أحبكْ .. والغلا فِيني سموح
وإنتْ خالْ: الهَمْ فِيني .. والمَشَاكِلْ عَمَّها
ما يِهِمْهَا شَيْ عِيني غِيرْ شُوفِكْ في وُضوح
وإنتْ عِينِكْ غِير جَرحِي يا ترى وشْ هَمَّهَا..؟!
جِيتْ لِكْ حِلْمٍ تَعَدَّى في تِفاصِيله الطموح
وجيتِنِي جَارحْ حِلُومي لِينْ .. بيَّنْ دَمَّهَا
جِيتْ لِكْ عَاشِقْ مُتيَّمْ عِشْقَه لِكْ ماهُو مزوح
بَسْ ما بيَّنْ بعينِكْ صِرتْ عينه تذمَّها..!
جَاي تِسْأل طَعْنِتِي مِنْ وينْ وما أقدَرْ أبوح
قلبك أخْبَرْ في جُروحي وضِيقْ عِيني وغَمَّهَا
لا إتِّبَرَا مِنْ طُعُونِكْ .. قبلْ لا عنِّي تروح
إنتْ أدْرَى في جُروحي اللِّي كِنتْ تِظمَّها
مدري والله يا حبيبي وشْ أسَمِّي هالجروح
دامْ طعْناتي عِيالِكْ ... إنتْ أبُوهَا وسَمَّهَا

 

هناك تعليق واحد:

  1. جدا جميله

    كلماتك وقلمك الامع يجذبني الى احسيس ومشاعر

    ابدعتي بخطك الفني وقلمك الذهبي

    ردحذف

(L)

رسالة أحدث رسالة أحدث الصفحة الرئيسية